تقييم المقرر الالكتروني ما به وما عليه

بسم الله الرحمن الرحيم

موضوعي عن تقييم الكورس المدمج وفق معايير الجودة

بذلنا قصاري جهدنا للرقي بالمقرر الالكتروني وتطبيق  معايير الجودة لكن كيف تم التقييم

المؤسف بالرغم من تطبيق كافة المعايير لكن كانت الطامة الكبري عندما علمنا النتائج وهي نتائج فقط فوق المتوسط فهل كافة اعضاء هيئة التدريس بهذا الغباء لاورب الكعبة نحن نرجو من الجهة المسئولة ان تحدد كفاءات للتقييم وليس طالبات متخرجات علي درجة البكالريوس ومن يري عكس ذلك انا علي استعداد ارسل لة اسمي ورقم كلمة المرور لمراجعة الكورس وسارسل لة التنبيهات التي ارسلت لي ومطابقتها بالمقرر ويتم تحديد القصور فيه لان ما تم ارسالة لي كتنبيه يجب ان اضعه في الحسبان كله مطبق عندي والله علي ما اقول شهيد

نقطه اخري هي ان هذه التنبيهات توضح عدم الخبرة الكافية للمراجعة للمقرر لانها موجوده وان دل هذا علي شيء انما يدل علي عدم المتابعة الدقيقة وان العمل فقط عدي من وشك

هذة النتائج التي حصلنا عليها محبطة لدرجة اني قررت من اليوم عدم الاهتمام والمتابعة من اجل التطوير والجودة

اخيرا هناك اكثر من واحدة خرجت بنفس قراري

د/ هاجر حميدة سليمان فرح

جامعة الملك خالد

كليتي الاداب والتربية

قسم الجغرافيا

المحبطة من التقييم

لابد من عمل دراسة

 التعليم الالكتروني ممتع ولكن لابد من دراسة  فاعليته دراسة علمية بعيداً عن المبالغة

التخطيط لإدارة الوقت عند تصميم المقررات الالكترونية

التخطيط لإدارة الوقت عند تصميم المقررات الالكترونية

إذا كنا نبدأ تصميم المقررات الالكترونية بتحديد الأهداف واختيار المحتوى والأنشطة المصاحبة,وكذلك اختيار أساليب التقويم المتنوعة ،والمناسبة .فان تحديد الوقت أو( التخطيط لإدارة الوقت )أثناء عملية التصميم يعد من الأمور الهامة التي يجب مراعاتها .

فعندما يشرع عضو هيئة التدريس في تصميم مقرره ينبغي أن يضع نصب عينه عامل الوقت وان يحسن التخطيط لإدارة الوقت بشكل يتزامن مع كل مراحله من مراحل عملية التخطيط لتصميم المقرر الإلكتروني، ويمكن توضيح ذلك من خلال التقاط التالية:

1.     مرحلة تصميم ابدأ هنا : وهى تعد أهم خطوة في بناء وتصميم المقررات الالكترونية لأنها تعطى للطالب فكرة عامة عن المقرر وكيفية التنقل من نقطة لأخرى داخل المقرر, وان لم يتمكن مصمم المقرر من تنفيذ هذه الخطوة بنجاح ومهارة فان ذلك قد يسبب ضياع وإهدار لوقت الطالب كونه غير قادر على إيجاد الخريطة التي ترشده للتنقل من نقطة لأخرى داخل المقرر.

2.     في مرحلة تحديد وصياغة الأهداف الخاصة المقرر ينبغي اختيار أهداف تتناسب مع محتوى المقرر وان تكون هذه الأهداف واضحة وقابلة للتحقيق وواقعية وهنا ينبغي يكون مصمم المقرر قد راعى عامل الوقت لان  وضع الأهداف بشكل عشوائي أو غير محددة ( غير مرتبطة بالمحتوى)أو غير قابلة للتحقيق ( إمكانات المقرر لا تدعم تحقيق هذه الأهداف)كذلك إن كانت الأهداف غير واقعية أو غير واردة بمفردات المقرر أو بمعنى تكون مثالية )كل ذلك من شان أن يعوق تحقيق أهداف المقرر في الوقت المحدد لذا يجب حساب عامل الوقت عند صياغة الأهداف التربوية الخاصة بالمقرر.

3.     مرحلة بناء المحتوى( مصادر التعلم):ينبغي أن يتم بناء المحتوى على نحو يجعله متسقا مع الأهداف التي تم تحديدها في المرحلة السابقة ,وهنا يترك لمصمم المقرر حرية اختيار هذا المحتوى بمعنى قد يدرج ملفات ورد أو باوربوينت أو مقاطع فيديو أو روابط لمواقع يمكن للطالب الاستفادة منها .ومسالة إدارة الوقت هنا تأتى من خلال حرص مصمم المقرر على ترتيب أولوياته فمثلا إذا كان وجود ملف ورد يشمل أهم عناصر المحاضرة فلا داعي لوضع ملف باوربوينت إلا إذا كان سيضيف جديد  حتى لا تكون المهام الموكلة إلى الطالب كثيرة وبها تكرار قد يؤدى إلى نفور الطالب من المقرر أو تشتيته، و لا ننسى إن مسالة توزيع المحتوى على أسابيع الدراسة 15-16 أسبوع بشكل منتظم من ضمن عوامل نجاح إدارة الوقت.

4.     اختيار الأنشطة المصاحبة: ينبغي إن يتم تحديد الأنشطة التي تتسق مع المحتوى والتي تحقق أهداف المقرر ,وهنا يجب الإشارة إلى ضرورة حسن اختيار الأنشطة حتى تتحقق فكرة عامل إدارة الوقت بشكل جيد.

 فتعدد الأنشطة وتزاحمها قد يشكل عبء على الطالب في مسالة إيجاد وقت للتفاعل مع كل هذه الأنشطة لذا فالأفضل اختيار الأنشطة بعناية بحيث تخدم فكرة تحقيق أهداف المقرر، وكذلك من حسن التنظيم في إدارة الوقت أن يتم الإعلان عن الأنشطة بشكل واضح وكيفية الدخول لأماكنها وعدد المشاركات التي يجب أن يقدمها الطالب على مدار دراسته للمقرر.

5.     اختيار أساليب التقويم بشكل مناسب غير مبالغ فيه:

·         يراعى فيها التنوع ما بين الكويزات والاختبارات المتنوعة( مقاليه وموضوعية)

·        يمكن هنا عمل قوائم أسبوعية بأسئلة متنوعة يتم إدراجها مع المحتوى الأسبوعي بحيث يمكن للطالب بمنتهى الحرية أن يطلع عليها ،وأيضا يمكنه من القيام بالإجابة عنها في المنتدى مثلا .

·        وضع معايير واضحة لكيفية تقديم الطالب لإجاباته الطلاب  بمعنى إذا كان السؤال مقال ينبغي أن يذكر للطالب أن الإجابة مثلا تحتاج لذكر مثال - أو أن تكون في حدود عدد معين من الأسطر أو أن تغطى كافة العناصر بشكل موجز وهكذا  .

6.     التغذية الراجعة التي تقدم للطالب عقب كل مشاركة يجب أن يلتزم المعلم فيها بعامل الوقت وأن يتم إعلان الطالب بهذا الوقت لذا كان من الضروري تحديد هذه النقطة في سياسة تقويم الطالب كأن يكون الرد خلال 48 ساعة مثلا ،وان يلتزم المعلم بالرد خلال الفترة التي حددها.

7.     تحديد أوقات تواصل المعلم مع الطالب سواء من خلال الساعات المكتبية – الاتصال الهاتفي – بريد المقرر – البريد الإلكتروني.

وهكذا يتضح أن تحديد ومراعاة الوقت أمر مرتبط بكل مرحلة من مراحل تصميم المقرر الإلكتروني ولا ننسى أن ديننا الحنيف ربط حياة المسلم وكل تحركاته ومراحل عمره بالوقت فالوقت في الإسلام هو الحياة.

 

دكتورة غادة حمزة الشربينى

أستاذ أصول التربية المساعد بكلية الآداب والتربية للبنات بابها

 

 

 

أفضل الممارسات لإدارة جلسة فصل افتراضي

أرشاد وتوجيه

  • استخدم الجلسة الأولى لشرح توقعاتك وتحديد آداب استخدام الانترنت وكذلك شرح كيفية استخدام الأدوات.
  • قم بوضع الخطوط العريضة للتوقعات وللآداب الدردشة. اطلب من الطلاب استخدام اللغة المناسبة واحترام الآخرين ، وحصر التعليقات بالمواضيع ذات الصلة.
  • استخدم الجلسات اللاحقة لمساعدة الطلاب على التركيز على الأهداف التعليمية.

الجدول الزمني

  • قم بجدولة الجلسات مسبقاً وذلك لزيادة المشاركة ، وكن دقيقاً فيما يتعلق بأوقات ومواعيد اللقاءات.
  • استخدم أدوات التواصل مثل التقويم والمهام والإعلانات والبريد الالكتروني والرسائل وذلك لإعلام الطلاب عن هذه المعلومات.

المشاركة

  • تؤدي الدردشة العمل المنوط بها على الوجه الأمثل مع المجموعات الصغيرة  أو عندما تكون الردود من المجموعة الأكبر محدودة.
  • استخدم عناصر التحكم بالجلسة لتحديد أدوار المشاركين والسيطرة على الأنشطة أثناء الجلسة التعاونية. يمكن للمشاركين استخدام رمز "رفع اليد" والانتظار لحين يأتي دورهم في الحديث ، ويمكنهم كذلك طلب استخدام أدوات الفصول الافتراضية.
  • احرص على أن لا يخرج الحوار عن صلب الموضوع ، وشجع الطلاب على المشاركة من خلال طرح الأسئلة.
  • قم بوضع نظام منهجي لكتابة الرسائل. اطلب منهم، على سبيل المثال، الضغط على زر الإدخال عند الانتهاء من كتابة كل جملة كي لا ينتظر الجمهور ظهور الرد كاملاً ، أو إضافة علامة النجمة (*) في نهاية الجملة الأخيرة للدلالة على الانتهاء.

التخطيط

  • قم بإعداد موضوع محدد مسبقاً لكل جلسة فصل افتراضي.
  • قم بوضع خطة لإشراك جميع الطلاب في العملية ،وعليك الانتباه للذين لا يشاركون وتشجعهم على المشاركة.
  • قم بتوزيع أدوار على الطلاب بحيث يكون بعضهم مقدمين ويقوم البعض الآخر بطرح الأسئلة أو الإجابة عليها.

المحتوى 

  • اختار المحتوى أو الموضوع بعناية.
  • استخدم أداة الدردشة لتلخيص أو إعادة تقييم المواد التي تم تغطيتها في مكان ما في المقرر ، ولتعزيز العمل الجماعي.
  • قم بتلخيص النقاط الرئيسية في نهاية الجلسة إو المحاضرة أو قم بإسناد هذه المهمة إلى المشاركين.
  • قم بتسجيل جلسات الفصل الرفتراضي ليتمكن الطلاب الذين شاركوا فيها أولئك الذين تغيبوا عنها من الرجوع إليها مرة أخرى.

الاصدار الجديد للبلاك بورد

اشكر عماده التعلم الالكترونى على حرصها الدائم على التطوير والتحديث و توفير احدث الاصدارات التقنيه لمواكبه احدث ما انتجته التكنولوجيا و احدثها هذا الاصدار الجديد من البلاك بورد والذى سوف يسهم بشكل كبير فى تحسين جوده تقديم المقرر الالكترونى.

أن اول ما لفت انتباهي الى هذا الاصدار  -بعد الشكل الرائع والجذاب للواجهه- هو أختيار الاستاذ للشكل المناسب للمقرر والذى يرتبط بأسلوب تدريس المقرر وذلك من خلال مجموعة من النماذج تم تقسيمها بشكل اساسي الى خمس اقسام رئيسيه تعتمد على تركيز اسلوب تدريس المقرر طبقاّ الي:-

  1. التركيز على الانشطه :- اذا كان اسلوب تدريس المقرر يعتمد على الانشطه مثل (انشطه - حاله الدراسيه- معمل - مشاريع....)
  2. التركيز على الاتصال:-  اذا كان اسلوب تدريس المقرر يعتمد على مهارات الاتصال مثل (الاتصال - التعلم التعاونى - المناقشه -الويب 2.0...)
  3. التركيز على المحتوى:- اذا كان اسلوب تدريس المقرر يعتمد على المحتوى الدراسي مثل (بالفصل - بالمحاضرة - بالدرس ..)
  4. التركيز على النظام :- اذا كان اسلوب تدريس المقرر يعتمد علي شكل نظام معين مثل (نظام بلاك بورد- نظام اجل - مفتوح المصدر ...)
  5. التركيز على الوقت:- اذا كان اسلوب تدريس المقرر  يعتمد بشكل مرتبط بالوقت مثل(يومي - اسبوعي)

لاختيار النموذج المناسب لمقررك اذهب الى لوحه التحكم Control Panel الخاصة بالمقرر و منها الى  تخصيص customizatio ومنها الى اسلوب التدريس teachin style  ومنها اختار النموذج الخاص بأسلوب التدريس

فوائد التعلم الإلكتروني

فوائد التعلم الالكتروني

لاشك أن هناك مبررات لتطبيق هذا النوع من التعليم، و من أهم مزايا ومبررات وفوائد التعلم الإلكتروني ما يلي:

1. زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم، وبين الطلبة والجامعة: وذلك من خلال سهولة الاتصال ما بين هذه الأطراف في عدة اتجاهات مثل المنتديات، والبريد الإلكتروني، وغرف الحوار. ويرى الباحثون أن هذه الأشياء تزيد وتحفز الطلبة على المشاركة والتفاعل مع المواضيع المطروحة.

2. المساهمة في وجهات النظر المختلفة للطلاب: المنتديات وغرف الحوار تتيح فرص لتبادل وجهات النظر في المواضيع المطروحة مما يزيد فرص الاستفادة من الآراء والمقترحات المطروحة ودمجها مع الآراء الخاصة بالطالب مما يساعد في تكوين أساس متين عند المتعلم وتتكون عنده معرفة وآراء قوية وسديدة وذلك من خلال ما اكتسبه من معارف ومهارات عن طريق غرف الحوار.

3. الإحساس بالمساواة: بما أن أدوات الاتصال تتيح لكل طالب فرصة الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج، خلافاً لقاعات الدرس التقليدية التي تحرمه من هذا الميزة إما لسبب سوء تنظيم المقاعد، أو ضعف صوت الطالب نفسه، أو الخجل، أو غيرها من الأسباب، لكن هذا النوع من التعليم يتيح الفرصة كاملة للطالب لأنه بإمكانه إرسال رأيه وصوته من خلال أدوات الاتصال المتاحة من بريد إلكتروني ومنتديات وغرف الحوار. هذه الميزة تكون أكثر فائدة لدى الطلاب الذين يشعرون بالخوف والقلق لأن هذا الأسلوب في التعليم يجعل الطلاب يتمتعون بجرأة أكبر في التعبير عن أفكارهم والبحث عن الحقائق أكثر مما لو كانوا في قاعات الدرس التقليدية. وقد أثبتت الدراسات أن النقاش على الخط يساعد ويحث الطلاب على المواجهة بشكل أكبر.

4. سهولة الوصول إلى المعلم: أتاح التعلم الإلكتروني سهولة كبيرة في الحصول على المعلم والوصول إليه في أسرع وقت وذلك خارج أوقات العمل الرسمية، لأن الطالب أصبح بمقدوره أن يرسل استفساراته للمعلم من خلال البريد الإلكتروني، وهذه الميزة مفيدة وملائمة للمعلم أكثر بدلا من أن يظل مقيداً على مكتبه. وتكون أكثر فائدة للذين تتعارض ساعات عملهم مع الجدول الزمني للمعلم، أو عند وجود استفسار في أي وقت لا يحتمل التأجيل.

5. إمكانية تحوير طريقة التدريس: من الممكن تلقي المادة العلمية بالطريقة التي تناسب الطالب فمنهم من تناسبه الطريقة المرئية، ومنهم تناسبه الطريقة المسموعة أو المقروءة، وبعضهم تتناسب معه الطريقة العملية، فالتعلم الإلكتروني ومصادره تتيح إمكانية تطبيق المصادر بطرق مختلفة وعديدة تسمح بالتحوير وفقاً للطريقة الأفضل بالنسبة للمتدرب.

6. ملائمة مختلف أساليب التعليم: التعلم الإلكتروني يتيح للمتعلم أن يركز على الأفكار المهمة أثناء كتابته وتجميعه للمحاضرة أو الدرس، وكذلك يتيح للطلاب الذين يعانون من صعوبة التركيز وتنظيم المهام الاستفادة من المادة وذلك لأنها تكون مرتبة ومنسقة بصورة سهلة وجيدة والعناصر المهمة فيها محددة.

7. المساعدة الإضافية على التكرار: هذه ميزة إضافية بالنسبة للذين يتعلمون بالطريقة العملية فهؤلاء الذين يقومون بالتعليم عن طريق التدريب , إذا أرادوا أن يعبروا عن أفكارهم فإنهم يضعوها في جمل معينة مما يعني أنهم أعادوا تكرار المعلومات التي تدربوا عليها وذلك كما يفعل الطلاب عندما يستعدون لامتحان معين.

8. تقديم محتوي تعليمي ذاتي وشامل وديناميكي:  والمساهمة في تطوير مجتمعات المعرفة وربط المتعلمين والممارسين بالخبراء كما يمكن من المحاسبة وإتاحة الفرصة لذوي الاحتياجات الخاصة ومنح الفرص للأفراد والمؤسسات من مسايرة التطور المتسارع لعالم الإنترنت.

9. توفر المناهج طوال اليوم وفي كل أيام الأسبوع: هذه الميزة مفيدة للأشخاص المزاجيين أو الذين يرغبون التعليم في وقت معين، وذلك لأن بعضهم يفضل التعلم صباحاً والآخر مساءاً، كذلك للذين يتحملون أعباء ومسئوليات شخصية، فهذه الميزة تتيح للجميع التعلم في الزمن الذي يناسبهم.

10. الاستمرارية في الوصول إلى المناهج: هذه الميزة تجعل الطالب في حالة استقرار ذلك أن بإمكانه الحصول على المعلومة التي يريدها في الوقت الذي يناسبه، فلا يرتبط بأوقات فتح وإغلاق المكتبة، مما يؤدي إلى راحة الطالب وعدم إصابته بالضجر.
11. عدم الاعتماد على الحضور الفعلي: لا بد للطالب من الالتزام بجدول زمني محدد ومقيد وملزم في العمل الجماعي بالنسبة للتعليم التقليدي، أما الآن فلم يعد ذلك ضرورياً لأن التقنية الحديثة وفرت طرق للاتصال دون الحاجة للتواجد في مكان وزمان معين لذلك أصبح التنسيق ليس بتلك الأهمية التي تسبب الإزعاج.

12. سهولة وتعدد طرق تقييم تطور الطالب: وفرت أدوات التقييم الفوري على إعطاء المعلم طرق متنوعة لبناء وتوزيع وتصنيف المعلومات بصورة سريعة وسهلة للتقييم.

13. الاستفادة القصوى من الزمن: إن توفير عنصر الزمن مفيد وهام جداً للطرفين المعلم والمتعلم، فالطالب لديه إمكانية الوصول الفوري للمعلومة في المكان والزمان المحدد وبالتالي لا توجد حاجة للذهاب من البيت إلى قاعات الدرس أو المكتبة أو مكتب الأستاذ وهذا يؤدي إلى حفظ الزمن من الضياع، وكذلك المعلم بإمكانه الاحتفاظ بزمنه من الضياع لأن بإمكانه إرسال ما يحتاجه الطالب عبر خط الاتصال الفوري.
14. تقليل الأعباء الإدارية بالنسبة للمعلم: التعلم الإلكتروني يتيح للمعلم تقليل الأعباء الإدارية التي كانت تأخذ منه وقت كبير في كل محاضرة مثل استلام الواجبات وغيرها فقد خفف التعلم الإلكتروني من هذه العبء، فقد أصبح من الممكن إرسال واستلام كل هذه الأشياء عن طريق الأدوات الإلكترونية مع إمكانية معرفة استلام الطالب لهذه المستندات.

15. تقليل حجم العمل في الجامعة: التعلم الإلكتروني وفر أدوات تحليل تقوم بتحليل الدرجات والنتائج والاختبارات وكذلك وضع إحصائيات عنها وبمكانها أيضا إرسال ملفات وسجلات الطلاب إلي مسجل الكلية.

تقييم مقررات التعليم الإلكتروني

مثلي مثل الزملاء فى كلية المجتمع بالنماص لا نعرف تفاصيل طريقة تقييم المقررات الدراسية ، والمعروف أن عدد مشاركات الطلاب من الأمور المهمة فى عملية التقييم ، وقد يكون من الأوقع و الأقرب للإنصاف هو تقييم عدد مشاركات الطلاب (number of hits)  كنسبة من العدد الكلي للطلاب المسجلين فى المقرر ، بمعني  مطالعة 30 طالب لمقرر عدد المسجلين فيه 60 طالب ستكون 50% ،  في حين أن مطالعة نفس العدد من الطلاب لمقرر آخر عدد المسجلين فيه 45 ستكون 75% ، وهذا يحقق  تكافؤ الفرص بين المقررات بصرف النظر عن عدد الطلاب المسجيلين ، و الأمر متروك للمناقشة و التوضيح من من لديهم تفاصيل أكثر عن الموضوع. د محمد حسين استاذ مشارك الكيمياء الحيوية- مجتمع النماص.

 

أداة قياس نسبة الإقتباس ( Safe Assignment )

 

الفكره المختصرة والموجوده عن هذه الاداه تتمثل فيما يلي:

أداة قياس نسبة الإقتباس (  Safe Assignment ) : تسمح لك بالتحقق من الواجبات المستلمة من قبل الطلبة أمام عدد كبير من "قواعد البيانات" وتظهر الأداة بالنهاية تقرير مفصل يبين المحتوى المقتبس و المصدر الذي تم اقتباس المحتوى منه بالإضافة إلى نسبة الإقتباس ( مراقبه لعمليه الغش والنقل من الانترنت ومن بين الطلاب انفسهم) 

 للمزيد يرجى زياره الرابط http://oldelc.kku.edu.sa/node/2087

فرصة أوسع للتعلم والتعليم .. أيهما أفضل: وجها لوجه أو عن بعد؟

دون شك لا يوجد ما يقارب التدريس وجها لوجه

وبخاصة إذا كان المعلم مميزا في مادته ومميزا في طرحه وكان الطالب مميزا في اهتمامه بالمادة

ومع ذلك فلو جاءت روافد أخرى فإنها تساعدنا في إفادة الشباب من طلاب العلم والمعرفة بشكل مميز

والتعلم الإلكتروني المدمج يحقق ذلك وأنا من المتحمسين له

ولست متحمسا للكامل الذي يحرمنا التواصل الإنساني المباشر

نجاح الاختبارات الالكترونية في كليتي التربية والآداب للبنات بأبها

 

 

 
تم الانتهاء من إجراء عدد من الاختبارات الإلكترونية النهائية في الفترة من 31-12-2011 إلى 16-1-2012
التي بلغ عددها 24 اختباراً إلكترونياً مقسمة على 24 مقرر دراسي بإجمالي عدد الطالبات2897 طالبة. 
 تكلل إجراءها بكل نجاح دون وجود أي عوائق تُذكر ولله الحمد.
كذلك أود ان أشكر جهود وحدة التعلم الالكتروني بالكلية  حيث كان لها دور واضح في نجاح الاختبارات.

 

تحياتي ،، ايمان القحطاني