maalqahtani's blog

نصائح

بسم الله الرحمن الرحيم

لا شك أن التعليم الإلكتروني قد فتح آفاقاً جديدة في التعليم الجامعي، كما أنه أتاح فرصاً أكثر للتواصل بين الأساتذة والطلاب،

غير أن هناك بعض الأمور التي يحسن التنبيه عليها:

أولاً - الحرص دائماً على الإفادة في التعلم الإلكتروني في تحقيق أهداف المقرر، لأنه يلاحظ وجود تكاليف أو مناقشات خارجة عن مواضيع المقرر، وقد تستغرق وقتاً ليس بالقليل على حساب المقرر. 

ثانياً - مراعاة أحوال الطلاب من حيث الواجبات، حيث إن بعض الواجبات تكون كثيرة، مع وجود واجبات لمقررات أخرى، وقد يكون الوقت المحدد لها قصيراً، فيتشتت الطالب، أو يكون اهتمامه بمواد التعلم الإلكتروني على حساب المواد الأخرى.

ثالثاً - ربط الطلاب الكتب والمصادر الأصلية والأصيلة مهم، فينبغي أن يراعى ذلك في البحوث والواجبات؛ حيث إن الكثير منها يمكن الطالب أن يقوم بحله أو البحث فيه عن طريق الإنترنت فقط، وهذا فيه قصور من وجهة نظري. 

مقال يحتاج لتأمل ودراسة

أين التعلم في التعليم الإلكتروني؟!

د. أحمد صادق عبدالمجيد 

المصدر: مجلة المعرفة  [ الرابط في آخر المقال ]

وفق مصطلح التعلم الإلكتروني، فإنه يتضمن التعلم الذي يعد هدفًا لدى موفري التعلم الإلكتروني، فهم يهتمون ببيع خدماتهم ومنتجاتهم للشركات والمؤسسات التعليمية المختلفة والرأي العام. وما يطلق عليه المستثمرون للتعلم الإلكتروني بالتصميم التدريسي لا يعد تصميمًا تدريسيًا على الإطلاق، ولكن هو وصف لعملية بناء وتطوير المقرر الدراسي، كما أنه نادراً ما يذكر وراء استخدام كلمة تصميم التفاصيل الخاصة بالنموذج التصميمي المستخدم في العملية التدريسية.

ونظرًا لأهمية هذا النوع من التعلم فسوف يتم تناول بعض النقاط، من أجل الاستفادة القصوى من هذا النوع المستحدث في مؤسساتنا التعليمية وهذه النقاط هي:

1- فشل التعلم الإلكتروني.

2- من التعلم الإلكتروني إلى التدريس الإلكتروني.

3- تفرد العرض والتقديم الديجيتال Digital.

4- الجيل الجديد من المتعلمين الكبار.

5- فهم جديد للتعلم.

6- التعلم المدرسي والبحث في العقل.

7- علاقة جديدة مع المعرفة.

8- من أجل نجاح التعلم الإلكتروني.

9- إمكانيات مستقبلية للتعلم الإلكتروني.

فشل التعلم الإلكتروني