بيان محمد الغبيري

  • عمادة التعلم الالكتروني
    الأحد - 03/07/2011

 التعليم الإلكتروني طريقة مميزه للتعليم بشكل ممتع ومختلف وينمي مهارات الطالب المختفيه وقدراته التي قد تكون مخزنه منذ سنين, فأنا احدى الطالبات اللاتي مررت بتجربة هذا النظام في أحد مواد الثقافة الإسلامية وبناءاً على تجربتي للطريقتين (التقليدي+الالكتروني) لاحظت فرق شاسع بين النظامين. عيوب التعليم التقليدي ظهرت واضحه أمامي بعد تجربتي للتعليم الإلكتروني, فالتعليم التقليدي تعليم محدود جداً لمثل هذه المواد المشتركه (السلم+العرب) فنحن فقط نحضر المحاضرة كمستمعات ثم نغادر القاعة وكأن شيء لم يكن! ونحفظ ماتيسر لنا في يوم الإختبار وبذلك نحصل على أعلى الدرجات ولكن بدون أي تحصيل علمي واضح للمادة, فالدرجات عاليه ولكن البعض لايعرف ماهو محتوى المقرر! أما التعليم الإلكتروني فطريقتنا للأخذ والعطاء فيه سهله وممتعه جداً والفائدة تبقى حتى بعد إنتهاء المقرر.

لذلك أنا أشجع التعليم الإلكتروني للمواد العامة خاصة إذا كان الدكتور متعاون ويجيد العطاء ويساعد الطالبات على الحرص والاهتمام بالبحث عن كل ماهو مهم في مواضيع المقرر مثل الدكتور بندر عبدالوهاب كان له أثر واضح في وصف المقرر لنا بشكل متكامل ومختلف واتاحة الفرصه لنا بالنقاش في مواضيع المقرر فأشكره وجميع من هم قائمين على هذا النظام الراقي.

التعليقات

بالتوفيق للجميع.......

بالتوفيق للجميع.......