أحمد علي الشهري

- كيف استفدتم من التعلم الإلكتروني؟

التعلم الالكتروني فكرة جديدة ورائعة في طريقة التعلم حيث يتم استخدام التقنية الحديثة في التعليم وخلق مجال اكبر لكي ينجز الطالب فروضه بالشكل المطلوب وبأسرع وقت ممكن حيث استفدت من التعلم الالكتروني أن باستطاعتي إنهاء فروضي من أي مكان كنت متواجدا ولست مقيداً كما في التعليم التقليدي . مثال على ذلك هناك واجب في احد المقررات واستدعاء في ذلك اليوم أن يكون لي ظرف يمنعني من الحضور فبذلك تضيع علي المحاضرة
ودرجة الواجب . لكن باستخدام التعلم الالكتروني وحتى أن كان لدي عذري فأستطيع أن أقوم بحل الواجب وإرساله لمدرس المقرر دون أي عقبة تواجهني حتى وان كنت خارج المنطقة . فهذه ميزة كبيرة كذلك هناك نسخة من المحاضرة المعطاة في الفصل موجودة حيث استطيع أن أعود للمحاضرة أي وقت أشاء.

- متى وكيف انضممتم إلى فريق عمادة التعلم الإلكتروني وما هو الدور الذي قمتم به؟

كانت بدايتي حين تم اعتماد د. طارق توفيق منسقاً للتعليم الالكتروني في كلية الهندسة حيث قمت بالعمل كمساعد له أقوم بإرشاد الطلاب كيفية دخولهم لنظام البلاك بورد ودخول المقررات .بعد ذلك وبدعم من عميد كلية الهندسة د. خالد الزيلعي تم تأسيس أول فريق دعم طلابي بكلية الهندسة يضم في بدايته عضو واحد ومن ثم تم إضافة أعضاء آخرين حتى أصبح الفريق الآن يضم 6 طلاب من جميع أقسام الكلية . ثم بعد ذلك تقرر إقامة الفريق الطلابي بعمادة التعلم الالكتروني على مستوى كليات الطلاب حيث تم ترشيحي لهذا الفريق من قبل منسق التعلم الالكتروني د. طارق توفيق وتم مواصلة العمل مع فريق الطلاب إلى الوقت الحاضر أما عن الأدوار التي قمت بها فهي تدريب طلاب كلية الهندسة وعقد دورة تدريبية استهدفت جميع طلاب وطالبات جامعة الملك خالد المتواجدين بمنتدى الجامعة الرسمي

 

- ما هو الدافع أو الأسباب وراء دعمكم لتطبيق التعلم الإلكتروني بالجامعة ؟

الدافع الأساسي بالنسبة لي هي تنشيط طلاب وطالبات الجامعة حيث عندما يطبق التعلم الالكتروني سوف يكون هناك كسر لحاجز الخمول والكسل وبذات إزالة المعلومة الراسخة الموجودة عند اغلب الطلاب والطالبات انه بمجرد خروجه من بوابة الجامعة فأنه يعطى عقله إجازة ولا يعود هذا العقل والفكر والإنتاج إلى بين أسوار الجامعة ولمدة محدودة بالساعات فقط ولا يعلم أن الجامعة سوى أداة يقوم الطالب باستخدام ما تقدمه لكي يطور عقله وفكره. التعلم الالكتروني هي إحدى الأدوات التي تقدمها الجامعة لطلابها ومنها تسهيل عملية التعليم وبالوقت نفسه جعل الطالب متصل دائما مع مدرس المقرر والطلاب في أي وقت وأي مكان .وبالتالي يكون نشاط الطالب أكثر من قبل .فمثلاً أنا طالب هندسة الم أكن نشيط وفعال وابحث لنفسي أسرع وأفضل طرق التعلم وبأفضل جودة فإني لم أحقق شيئاً وسوف اخرج إلى سوق العمل لاادري ماذا اعمل فأنا احمل شهادة الهندسة ولكن المطلوب بجانب هذه الشهادة مدى جهازيه ونشاط الطالب الخريج للعمل .

 

- كيف ترون مستقبل التعلم الإلكتروني بالجامعة ؟

التعلم الالكتروني قفز خطوات كبيرة في الجامعة لأن ما نعيشه اليوم هو ينبئنا بأن الجيل القادم من العملية التعليمية سوف تكون الكترونية بالكامل ونادراً ما سوف نرى التعليم التقليدي .لذلك لا استعبد في يوم من الأيام تأتي إلى هذه الجامعة وترى فيها التعلم الالكتروني الكامل مطبق بنسبة بـ 90% من الجامعة
 

مصنف في :