السبق

  الشراكه مع منظمة الكوالتي ماترز ولماذا؟ 

في عام 2010 قامت جامعة الملك خالد ممثلة بعمادة التعلم الإلكتروني بعقد شراكة مع منظمة كوالتي ماترز العالميه. لتصبح بذلك الشريك الأول للمنظمة على مستوى الشرق الأوسط من ضمن 700 مؤسسة تعليمية رائدة على مستوى العالم. وقد إختارات الجامعة بناء شراكتها مع منظمة الكوالتي ماترز لما تمتلكه هذه المنظمة من خبرة وريادة في مجال جودة المقررات الإلكترونيه على مستوى العالم. ونتاجاً لهذه الشراكه تبنت جامعة الملك خالد معايير معتمدة من هذه المنظمة لتكون الأساس المنظم لجودة المقررات الإلكترونية على مستوى الجامعه.

مصنف في :